بسم الله الرحمن الرحيم
أصدر بياني هذا بعد عدد من التوجهات من قبل مواطنين يتساءلون عن قضيتين تمت إثارتهما في الأيام والأسابيع الماضية، ويتعلق الأمر "بديون المجلس المحلي" وفصل موظفين من عملهم، كما جاء في منشور صادر عن قائمة كفرمندا الموحدة.

أولاً: نشكر قائمة كفرمندا الموحدة على اهتمامها بقضايا محورية تتعلق بالميزانية والموظفين، لكن كان بإمكانهم مناقشة الأمر وحتى استجوابي وتوجيه الأسئلة إلي مباشرة في جلسات الأعضاء أو جلسة إدارة المجلس المحلي؛ بدلا من التغّيب عن معظم الجلسات، من هنا أؤكد بأنني لم أتلق أي توجه أو استفسار من قبل أي عضو أو مواطن ولم أجب عليه.

ثانيًا: لا نعمل في السر حتى نستحي في العلن، فالكل يعلم ويعرف بأننا نتمتع بشفافية ومصداقية مطلقة بكل ما يتعلق بنشاط السلطة المحلية، كما وأننا نقوم بنشر جميع التقارير المالية المحتلنة عبر الموقع الرسمي لمؤسسة المجلس المحلي وبإمكان أي مواطن الاطلاع عليه وهو بمتناول الجميع، وها نحن نعيد نشره إليكم من جديد مع توضيح بعض النقاط التي تردد السؤال حولها.

ثالثًا: يظهر في التقرير المالي "مستند رقم 1" الرقم الكلي للديون التي ترتبت على المجلس المحلي في العام 2017 بمبلغ وقدره 4.8 مليون شيكل، كما ويظهر مستند الربع الأخير من العام 2017 تركيبة هذا الرقم، نذكر منها الأهم: تأخير مدخولات الضريبة بمبلغ 1,900,000 (1.9 مليون) شيكل وأيضًا تأخر وزارة المعارف بتحويل 485,000 ألف شيكل، وأيضًا تأخر وزارة الرفاه الاجتماعي بتحويل 1,500,000 (1.5 مليون) شيكل ، جميع هذه البنود أظهرت ميزانية المجلس المحلي بديون مؤقتة.

رابعًا: لقد تعامل المجلس المحلي مع عدد من المصروفات الغير متوقعة والتي هي فوق الميزانية التي تم إقرارها، وهذا ما يظهر تحديدا في "المستند رقم 2" بحيث أن الميزانية المخصصة للمصاريف القضائية هي 201,000 ألف شيكل فيما تجاوزت كلفة المصاريف القضائية للعام 2017 مبلغ 500,000 ألف شيكل.

خامسًا: لقد تعامل المجلس المحلي مع ملف "الوجبة الساخنة" بحيث تبيّن أن الاتفاقية التي وقعت عليها الإدارة السابقة وتحديدا في العام 2015 هي اتفاقية غير قانونية بموجب تحذيرات من وزارة التربية والتعليم، وبسبب تجاهل الإدارة السابقة لرسائل الوزارة فقد امتنعت الأخيرة عن تمويل المشروع، فيما ألزم المجلس المحلي بقرار قضائي على دفع مبلغ 450,000 ألف شيكل لمزوّد الخدمة من ميزانية المجلس وهذا ما ساهم كذلك في إظهار الدين المؤقت، هذا المبلغ يُدفع لمرة واحدة.

سادسًا: كذلك شهد عام 2017 اتفاقية "أجور – عمل" جماعية مع منظمة الهستدروت، وقد تكفّل المجلس المحلي بدفع المبلغ من ميزانيته وهو ما يقدّر بـ 750,000 ألف شيكل، تدفع لمرة واحدة.

سابعًا: شهد عام 2017 خروج 7 موظفين للتقاعد، والتزاما بقوانين العمل قام المجلس المحلي بدفع مصاريف التقاعد بمبلغ وصل إلى 700,000 ألف شيكل، وهي مصاريف تدفع لمرة واحدة.

ثامنًا: قدّم المجلس المحلي هبة من ميزانتيه بقيمة 220,000 ألف شيكل من أجل بناء مختبرات علمية حديثة، لتوفير أفضل الظروف لطلاب المدارس الابتدائية، الإعدادية والثانوية.

تاسعًا: ولأول مرة قرر المجلس المحلي بدء دعم الأكادميين المتدربين، وتم في عام 2017 تخصيص مبلغ 240,000 ألف شيكل على حساب ميزانية السلطة.

عاشراً: لقد تحمّل المجلس المحلي عبء ديون من فترة الإدارة السابقة متعلقة بالمدرسة الثانوية الجديدة وقد وصل حجم الدين إلى 2,000,000 ( 2 مليون) شيكل، تمكن المجلس المحلي خاصة في عام 2017 من سداد النسبة الأكبر من الديون وقد جاء ذلك على حساب ميزانية السلطة.

حادي عشر: في عام 2017 فقط حصلت جمعية عدن على مبلغ 1,700,000 (1.7 مليون) شيكل من ميزانية المجلس المحلي، علما أن وزارة الداخلية كانت قد أوصت المجلس المحلي في فترة الإدارة السابقة بتقديم استئناف على قرار المحكمة حتى يتم إعادة النظر فيه، الأمر الذي تجاهلته الإدارة السابقة كليا.

ثاني عشر: لم يتم فصل أي موظف على الإطلاق، لا نتحدث بلغة التحدي لكننا نطلب من قائمة كفرمندا الموحدة أن تبيّن لنا مكتوب فصل لموظف واحد فقط، في الحقيقة كان يجب عليهم التأكد أولاً من معلوماتهم أو التواصل معي لأي استفسار أو استيضاح، حتى في الحالة التي تلقى فيها موظفا أو عاملا قرارا بحصوله على إجازة لمدة 28-55 يوم، سيعود حتما إلى العمل وهذا بموجب الاتفاق الموقّع مع الهستدروت ولجنة الموظفين، كما وأن كل عامل وموظف سيحصل في المقابل على دخل يوازي معاشه الشهري، ذلك أيضاً بالإتفاق والتسنيق مع الهستدروت وفروع مؤسسات أخرى.

ثالث عشر: المجلس المحلي تحوّل إلى ورشة بناء وتطوير ولله الحمد، تمكنا من تحقيق إنجازات ضخمة كانت تحتاج إلى سنوات في الحالة العادية، إلا أن الوتيرة التي عملنا فيها مكنتنا من إنجازها في غضون أشهر، أحبائي المواطنين، ها هي كفرمندا أمامكم، سواء وجهتم أنظاركم شرقا أم غربا، شمالا أم جنوبا، سترون مشاريع التطوير والبناء حتمًا، نعم من أجلكم جميعا.

رابع عشر: مكتبي مفتوح لجميع المواطنين بأي وقت وظرف كان، رقم هاتفي كذلك متاح لمن يرغب بالاستفسار هاتفيا، إنّني أدعو أي مواطن لديه استفسار حول أي موضوع أن يتوجه إلي مباشرة لأنني أزاول عملي من أجلكم ومن أجل كفرمندا راقية، متحضرة ورائدة في كل المجالات.

أخيرا أشكر طاقم الموظفين، العمال وأعضاء المجلس المحلي وكل من ساهم ويساهم من أجل دفع عجلة التطوير للأمام، سنختتم العام 2018 بمشاريع وإنجازات عملاقة، كما وأننا واثقون من عملنا وإدارتنا السليمة للسلطة المحلية، وسيكون 2018 عام تحقيق الموازنة وبديون لا تتعدى 0 شيكل، بعون الله تعالى..
نحمد الله على نعمة الأيادي البيضاء والضمير الحي وسعة الصدر والإخلاص في العمل.

مع كل الشكر والتقدير 
أخوكم طه فوزي زيدان
رئيس مجلس كفرمندا المحلي